حرائق الغابات تخلف ضحيتين بتيبازة وتتلف عديد الهكتارات بعدد من مناطق الوطن

اندلعت عدة حرائق في غابات عدد من ولايات الوطن ،مساء الجمعة، مخلفة ضحيتين بتيبازة وعددا معتبرا من ضحايا الاختناقات وأتلفت عديد الهكتارات من الغابات والأحراش.

وتسببت الحرائق التي تضاعفت حدتها بفعل الظروف المناخية المسجلة المتمثلة في  سرعة رياح قوية مرفوقة بتيارات هوائية ساخنة في هلاك شخصين في الثلاثينات من  العمر “ب م” و “خ ب” كانا يعملان بكوخ لتربية الدجاج بدوار مهابة -المنطقة  الاكثر تضررا من الحرائق- باعالي قوراية قبل أن يتفاجئا بمحاصرة النيران  للمنطقة ما تسبب في موتهما في عين المكاني إستنادا لذات المصدر.

ونقلت مصالح الحماية المدنية جثتي الضحيتين إلى مستشفى قوراية الذي إستقبل  بدوره عدد معتبر من ضحايا الاختناقات و إصابات وصفت ب”الخفيفة” جراء الحرائق  المهولة التي شبت منذ مساء أمس بغابات المنطقةي حسب ما علم لدى المؤسسة.

وفي تسجيل للإذاعة الجزائرية أكد الاطار بمديرية الغابات بولاية تيبازة عبد الله بوبايو أن الحرائق  تسببت في خسائر مادية كبيرة سيتم جردها عقب اخمادها و للتحكم في الوضعية يضيف بوبايو كل الامكانات جندت.

من جهته المكلف بالاعلام على مستوى الحماية المدنية بتيبازة محمد مشاريخ كشف أنه تم تسجيل  9 حرائق  كبيرة وعملية اخمادها لا تزال متواصلة.

أما مدير الصحة بتيبازة محمد بورحلة ، فأكد بأن جميع حالات الاختناق الناجمة عن الحرائق عادت الى منازلها عقب تلقي الاسعافات اللازمة. 

وكانت ادارة مستشفى قوراية قد أكدت في منشور على صفحتها الرسمية على  الفايسبوك أنها قررت فتح جميع المصالح الاستشفائية لإستقبال ضحايا الاختناقات جراء الدخان الكثيف المنتشر بسبب الحرائق التي إمتدت لمناطق آهلة بالسكان.

ومن جهتها تواصل فرق إخماد النيران عملها في ظل ظروف “صعبة للغاية” لا  تساعد على التحكم في السنة النيران فيما تم إجلاء مواطنين من مساكنهم حماية  لسلامتهم الجسدية.

أضرار “كبيرعلى مستوى شبكة الضغط المتوسط و المنخفض بتيبازة

وأعلنت مديرية توزيع الكهرباء و الغاز بتيبازة ،السبت، عن العودة التدريجية للطاقة فور التحكم النهائي في حرائق الغابات التي شبت يوم أمس الجمعة في غابات قوراية و تسببت في هلاك شخصين حرقا، حسب ما أفاد بيان للمؤسسة.

وأوضح البيان أن مصالح شركة سونلغاز، جندت جميع الفرق التقنية مباشرة عقب إندلاع عديد الحرائق بغابات قوراية، 70 كلم أقصى غرب تيبازة، حيث قامت بالتعطيل الكلي لشبكة الغاز الطبيعي تفاديا لوقوع حوادث على أن يتم تشغيلها مجددا و تدريجيا بعد إعلان التحكم النهائي في النيران.

وبخصوص شبكة توزيع الكهرباء، كشف ذات المصدر عن تسجيل أضرار وصفت ب”الكبيرة” على مستوى شبكة الضغط المتوسط و المنخفض، مما تسبب في إنقطاع التيار الكهربائي على مستوى عدد من التجمعات السكانية من دائرة الداموس و قوراية.

و تجري حاليا عملية إصلاح الأعطاب و إرجاع الطاقة الكهربائية للزبائن تدريجيا بكل من وسط مدينة قوراية التي يتم تموينها بصفة عادية فيما تبقى الأشغال متواصلة لإصلاح الاعطاب بكل من “واد حربيل” بالداموس و كذا قريتي كل من “رابطة” و “بن علي” بدائرة قوراية.

اخماد حرائق البليدة والجهود متواصلة بمنطقة فروخة

وسجلت ولاية البليدة 6 حرائق أبرزها كان حريق شب بمنطقة الشريعة و تمكنت مصالح الحماية المدنية من اخمادها ماعدا حريق منطقة فروخة الذي تسببت الرياح في اتشاره.

وبحسب المكلف بالاعلام بمديرية الحماية المدنية عادل زغيمي أسباب الحرائق مجهولة لحد الساعة، لكن الاكيد يضيف الرياح القوية تسببت في انتشارها وصعبت عمليات الاخماد.

الشلف تستعين بالولايات المجاورة لاخماد الحرائق

 أشارت حصيلة لمصالح الحماية المدنية لولاية الشلف لتدخل وحداتها  على اثر وفاة 02 طفلين متفحمين (02 و 04 سنة) بعد نشوب حريق بمنزل يقع ببقعة البساكرة بلدية الدروع دائرة الشلف.

 وبدائرة بني حواء اندلع حريق مهول مادفع بحسب  المدير الولائي للحماية المدنية العقيد احمد حساني، بطلب المساعدات من الولايات المجاورة ،حيث تسببت الرياح وارتفاع درجة الحرارة في انتشارها وصعوبة التحكم فيها.

ولحد الساعة عملية الاطفاء متواصلة ولحسن الحظ يضيف العقيد أحمد يتم تسجيل خسائر في الأرواح البشرية .

اخماد حرائق تلمسان

 وأكد المدير الولائي للحماية المدنية العقيد بلقاسم ابراهيمي أن  مصالحه تمكنت من اخماد 5 حرائق و لحسن الحظ لم يتم تسجيل خسائر في الأرواح البشرية، خاصة في الحريقين اللذين عرفتهما منطقتي “بوهناي” و”أربوز” وصنفتهما مصالح الاطفاء بالخطيرين لأنهما قرب منطقة سكنية.

ألسنة النيران تتلف 17 هكتار بوهران

 وتسببت الحرائق الثلاثة التي اندلعت مساء  الجمعة بعدد من غابات ولاية وهران في إتلاف 17 هكتار حسبما علم السبت من مصالح الحماية المدنية التي تحدثت عن حصيلة أولية.

وقد تم الانتهاء صبيحة السبت من عمليات إطفاء الحرائق الثلاثة “بنجاح”  والتي شملت كل من غابات مداغ (غرب وهران) وطافراوي (جنوب الولاية) وكريستل  (الجهة الشرقية) فيما تتواصل عملية مراقبة الوضعية حتى يتجنب معاودة اندلاع  ألسنة النيران من جديد وفق ما ذكره نفس المصدر.

وتتعلق الحصيلة الأولية بالحريقين اللذان شبا بكل من غابتي طافراوي وكريستل  (دائرة قديل) أين سجل بهما على التوالي ضياع 8 و9 هكتارات بينما تتم حاليا  عملية جرد الخسائر بغابة مداغ حسبما أشار إليه ذات المصدر مبرزا أن الحوادث  الثلاثة لم تتسبب في أي خسائر بشرية.

وقد ساعدت أحول الطقس لا سيما هبوب الرياح بولاية وهران من امتداد ألسنة  النيران التي يتم التحقيق في ملابسات حدوثها يضيف نفس المصدر.

وقد تناقلت العديد من مواقع التواصل الاجتماعي سهرة الجمعة بعض المشاهد  عن هذه الحرائق خاصة بغابة مداغ التي شهدت حريقا “مهولا” تسبب أيضا في عزل بعض  الطرقات واضطرار المارين من سائقي السيارات الى تغيير المسار لا سيما وأن  الحريق تزامن مع عطلة نهاية الأسبوع التي يقبل فيها العائلات على الغابة  المذكورة للنزهة.

يذكر أن مصالح الحماية المدنية قد سخرت وسائل بشرية ومادية هامة لإطفاء هذه  الحرائق، التي تمت تحت إشراف وتنسيق مديرها الولائي العقيد محفوظ سويكي، منها  27 شاحنة متعددة المهام وسيارات للدعم وأزيد من 100 عون تدخل من مختلف الرتب. 

الحرائق تتلف 5 هكتارات من الغطاء النباتي بمستغانم

أتلف حريق زهاء 5 هكتارات من الغطاء النباتي بغابة بورحمة بولاية مستغانم حسبما أفادت به هذا السبت المديرية الولائية للحماية المدنية.

وأوضح المصدر أن هذا الحريق نشب الجمعة في حدود الساعة الثالثة والنصف زوالا بغابة بورحمة بالقرب من قرية أولاد عدة ببلدية بن عبد المالك رمضان (شرق الولاية) مما أدى الى إتلاف 5 هكتارات من مختلف أنواع الأشجار ولاسيما العرعار والأحراش.

وتم خلال عملية إخماد التي دامت عدة ساعات إقحام آليات الوحدة الرئيسية للحماية المدنية لمستغانم وأربع وحدات ثانوية (خروبة وسيدي علي وعين تادلس وسيدي لخضر) فضلا عن إمكانات مفرزة مكافحة الحرائق التابعة للحماية المدنية وكذا إشراك مصالح الغابات والبلديات.

وقد قامت مصالح الحماية المدنية بعدها بوضع جهاز للحراسة والشروع في عملية التبريد لتفادي ظهور بؤر جديدة بسبب الرياح القوية التي عرفتها الولاية مساء أمس كما أشار إليه المصدر نفسه.

(الاذاعة الجزائرية)

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

Leave a Reply