LOADING

Type to search

ALGERIE INTERNATIONAL NEWS

قوجيل يستقبل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الفلسطينية الاسلامية

Share

الجزائر- استقبل السيد صالح قوجيل، رئيس مجلس الأمة، بمعية وفد برلماني من مجلس الأمة، اليوم الأربعاء، السيد إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس), حسب ما افاد به بيان للمجلس.

وأوضح البيان أن اللقاء شكل مناسبة لتبادل الآراء والمواقف تجاه مستجدات القضية الفلسطينية العادلة، وعلى رأسها لقاء المصالحة الوطنية الفلسطينية الذي تم على هامش الاحتفالات المخلدة للذكرى الستين لاستقلال الجزائر.

وقد عبر السيد إسماعيل هنية –يضيف المصدر ذاته- عن “عظيم سعادته بتواجده في الجزائر مع شرف الزمان والمكان والمناسبة، مهنئا الجزائر برئاسة السيد عبد المجيد تبون، بعيدها الوطني، وباحتفالاتها العسكرية والشعبية التي ترقى إلى عظمة تاريخها…” معبرا عن عظيم امتنانه لجمع الإخوة الفلسطينيين في الجزائر من أجل توحيد الصف ونبذ الفرقة والشقاق.

كما أكد “أن تحرير فلسطين لا يتم إلا بالمقاومة والوحدة التي تعد ضرورة وطنية” لذلك، لم يتردد في الاستجابة لدعوة رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، الحريص على الوحدة الوطنية الفلسطينية، مشيرا “أن هذا اللقاء الأخوي الفلسطيني يشكل مرحلة جديدة نحو بلورة رؤية متقدمة للنضال الفلسطيني”، وقد حظي بترحيب كبير من الشعب الفلسطيني الذي يضع آمالا كبيرة على هذا الحدث المفصلي، باعتباره مشهد جديد يبعث على الاعتزاز.

من جهته، ثمن السيد صالح قوجيل، اللقاء الأخوي الفلسطيني الذي تم بمبادرة كريمة من رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، والذي رأب صدعا دام سنوات طويلة بين الإخوة الفرقاء، ولم شملهم من أجل توحيد كلمتهم وتركيز جهودهم نحو الهدف الأسمى وهو الحرية والاستقلال.

وشدد على أن الوحدة قيمة عالية في الكفاح ضد المستعمر داعيا إلى الاستلهام من ثورة نوفمبر المظفرة، والتي تنازل فيها الجزائريون عن انتماءاتهم على اختلاف مشاربهم وتوجهاتهم السياسية، من أجل توحيد الصفوف وتوجيه الكفاح نحو طرد المستعمر من كافة ربوع الجزائر.

كما جدد رئيس مجلس الأمة التأكيد على مركزية القضية الفلسطينية بالنسبة للجزائر شعبا وحكومة، وهو ما فتأ يؤكد عليه رئيس الجمهورية في كل المناسبات الإقليمية والدولية مشيرا إلى المكانة الوجدانية الرفيعة التي يكنها الجزائريون لفلسطين منذ نشأة الحركة الوطنية في مطلع القرن الماضي، وتشبثهم بحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، وفقا للشرعية الأممية ولمبادرة السلام العربية.

وقد اختتم اللقاء بتجديد العهد على نصرة القضية الفلسطينية وتقديم الدعم والمساندة اللامشروطة للشعب الفلسطيني، وعلى الحفاظ على اللحمة الوطنية الفلسطينية كسلاح فعال في مواجهة الخطط الاستعمارية والاستيطانية للاحتلال الصهيوني الإسرائيلي.

واج

Tags:

You Might also Like

Leave a Reply

%d bloggers like this: