الجزائر-استئناف محاكمة ولد عباس وبركات

افتتحت جلسة استئناف محاكمة وزيري التضامن الوطني الاسبقين جمال ولد عباس والسعيد بركات، اليوم الأحد ، بمجلس قضاء الجزائر العاصمة بعد تأجيلها مرتين، بالاستماع إلى المتهمين الرئيسيين المتابعين بتهم “تبديد واختلاس أموال عمومية و إبرام صفقات مخالفة للتشريع وسوء استعمال الوظيفة”.

و بدا جمال ولد عباس، الذي شغل منصب وزير التضامن الوطني بين 1999 و 2010 ، وسعيد بركات الذي كان على رأس نفس القطاع من 2010 إلى 2012 ، مراوغان في إجاباتهما على أسئلة رئيسة الجلسة .و قد أنكرا الأفعال المنسوبة اليهما وفضلا التطرق الى المشاريع المنجزة في مجال التضامن الوطني تحت مسؤوليتهما على التوالي.

وبهذا، لم تتردد القاضية في مقاطعتهما للعودة إلى صلب الموضوع، مطالبة إياهما بتقديم تفسيرات بشأن منح مبالغ “كبيرة جدا” لجمعيات ذات طابع طبي ومنظمات طلابية أخرى لم يكن لنشاطها أي علاقة بمجال التضامن.

وقد اعتُبرت هذه الجمعيات، التي كان يترأس ثلاث منها جمال ولد عباس، بحسب اقوال المتهمين، “جمعيات وسيطة” حصلت على إعانات في إطار اتفاقيات “للقيام بأعمال ذات طابع اجتماعي عبر جميع ولايات الوطن “.

وعند دعوتهما إلى تقديم تفاصيل عن هذه الاعمال، كثيرذا ما أشار الوزيران السابقان إلى توزيع الحافلات المدرسية في المناطق النائية أو المحرومة، دون تحديد سبب اختيار هذه الجمعيات على وجه الخصوص.

و ستستمر المحاكمة يوم غد الاثنين بالاستماع الى المتهمين الآخرين.

للتذكير كانت المحكمة الابتدائية لسيدي امحمد قد أدانت وزيري التضامن الوطني الاسبقين جمال ولد عباس وسعيد بركات بعقوبات سجن نافذة ب8 سنوات و 4 سنوات على التوالي وغرامة مالية قدرت بمليون دج لكل منهما.

أما نجل جمال ولد عباس، الوافي الموجود في حالة فرار بالخارج فقد تمت ادانته هو ايضا ب10 سنوات سجنا نافذا و بغرامة مالية قدرها مليون دج ، مع اصدار أمر دولي بالقبض عليه.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

Leave a Reply